منتديات اسطورة الشرق


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بشراكم اليوم اهل الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساديكو
.

.
avatar

عدد الرسائل : 60
نقاط : 25712

مُساهمةموضوع: بشراكم اليوم اهل الجنة   2011-03-08, 04:35

سلسلة أهوال اليوم ألمعلوم رقم 11
بشراكم اْلْيوم أهل ألجنة
عجيب أمر ألمؤمن،فبينه وبين ربه حب صادق قد إنتزع من بين ثنايا قلبه وعروقه كل أطماع ألدنيا وأحقاد ألقلوب ،،كانوا حينما ينامون لم تحمل قلوبهم غلا لأحد ،تركوا الشهوات وماتشتهيه أنفسهم من متاع ألدنيا لما هو عند ألله من متاع ففازوا ،فهذه هي ساعة حصادهم لأعمالهم، وكلما كان ألإخلاص يزين العمل،كلما زاد قربه وزادت كرامته عند الله ،فقد وعد الله سبحانه وتعالى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بدخول السبعون ألفا بدون حساب ومع كل ألف سبعون ألفا ،ثم حثى له الله ألجليل العظيم ثلاث حثيات كرامة له ولأمته صلى الله عليه وسلم ،بمعنى والله أعلم بمراده تفضل عليه المولى سبحانه وتعالى بدخول الجنة من أمته قدر ألعدد ألذى دخل ألجنة من ألسبعون ألفا ومع كل ألفا سبعون ألفا قدر هذه الأعداد ثلاث مرات ، كذلك بغير حساب ،أما صفتهم جعلكم الله منهم وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(هم ألذين لايسترقون ولايتطيرون (أى لايتشائمون ) ولا يكتوون وعلى ربهم يتوكلون ) وكذلك يدخل ألجنة بغير حساب ثلاثة غير هؤلاء فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم (ثلاثة يدخلون الجنة بغير حساب :رجل غسل ثوبه فلم يجد له خلفا ،ورجل لم ينصب على مستوقده بقدرين فقط ،ورجل دعى بشراب فلم يقل أيهما يريد )أما ألكرامه لهؤلاء فإنهم سوف يعبرون على الصراط وهم فوق أجنحة الملائكة وهى تطوقهم حتى لايروا النار وهم يجيزون بهم فوق الصراط ،وبعدما يتمون ألمرور يسألون ألملائكة :أين ألصراط ؟ فيقولون لقد جزتموه،وتتلقاهم ألملائكة وهم يدخلون الجنة :سلام عليكم طبتم فأدخلوها خالدين فلا ميزان ولاصحف ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون ،بل نعيم مقيم ،هؤلاء هم أفواج السبعون ألفا بدون حساب والذين تحدث فى شأنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،سأل عمران بن ألحصين وأباهريره رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تفسير آية (ومساكن طيبة )فقال صلى الله عليه وسلم قصر من لؤلؤةفى ألجنة من ذلك ألقصر سبعون دارا من ياقوته حمراء فى كل دارسبعون بيتا من زبرجد خضراء فى كل بيت سبعون سريرا على كل سرير سبعون فراشا من كل لون على كل فراش سبعون إمرأة من ألحور ألعين ،وفى كل بيت سبعون مائدة على كل مائدة سبعين لونا من ألطعام فى كل بيت سبعين وصيفا ووصيفة فيعطى الله تبارك وتعالى ألمؤمن من ألقوة فى غداة واحده ما يأتي على ذلك أجمع ) خرجها ألآجرىفى كتاب النصيحه ،أما ألنساء الصالحات فسوف يعيدها الله بكرا وسوف يزيدها الله حسنا وجمالا تتفوق به على حسن وجمال الحور العين وتكون هي السيدة فى الجنة وتقوم الملائكة بخدمتها هي والولدان المخلدون فإن كان زوجها من أهل ألجنة وأرادت أن تعود إليه برغبتها هي أعادها الله إليه ،وإن كان من أهل ألنار وألعياذ بالله زوجها الله لرجل من أهل الجنة ويلحق الله بهم ذرياتهم يتزاورون إن كانوا كذلك من أهل الجنة ،فجواز ألصراط حتما مقضيا ثم ينجى الله ألذين إتقوا وخافوا من وعيد الله وأخلصوا ألعمل،أيها ألمؤمن تخيل أن هذا قصرا واحدا فى ألجنة فما بالك أن يكون لك قصورا كثيرة ،فإن كنت تشتاق لذلك فأسمع معي هذا الحديت ألجميل ألشيق لرسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأ قل هو الله أحد إحدى عشرة مره بنى له قصرا فى ألجنة ،فقال عمر بن ألخطاب إذن نستكثر يارسول الله ،فقال صلى الله عليه وسلم الله أطيب وأكبر )فبالله عليكم هل تجدون كرما مثل هذا ؟وكم تأخذ منك من ألوقت قراءة سورة ألإخلاص( قل هو الله أحد ؟ )فالجنة مفتوحة أمامك فشمر عن ساعديك وأجتهد فهناك ألمقام وهناك ألخلود وهناك ألكرامة والعزة فهيا إخوانى فأمامكم ألفرصة مازالت متاحة لتهرب من العذاب إلى ألنعيم ،فهذا اليوم ألعصيب وأهواله ألتى لاتطاق آت ولاريب فى هذا وهذه ألمواقف المخزيه والعنيفة من ألهون والعذاب لن يبرحها أحد إلا لجنة أو نار ،وأصحاب ألجنة سوف تكون أعمارهم جميعا أبناء ثلاثة وثلاثين مثل ابيهم آدم وأجدادهم فلا هرم هناك ولا عجز ولامرض ولا كوارث ولاشىء يقلق متعتهم سقف الجنة عرش الرحمن سبحانه وتعالى ،وكل هذه ألاحداث قد حدثت وتمت والناس مازالوا فعلى أرض الحشر ينتظرون ألقضاء ولم يقضى الله بينهم بعد ،ويجب أن تعلم أن لك ربا غافر للذنب وقابل للتوب شديد العقاب ،ولكن فلتحذرفإنه شديد ألعقاب ،أماأهل الزندقة فى ألكفر ألذين إبتلعتهم ألنار فهم ألذين لايقرون بالأديان ولايعترفون بالرسالات ،وكانوا يحاربون ألأديان ولايقرون باليقين فنالوا جزاؤهم والناس فى أرض ألحشر لم يقضى الله بينهم ، ولكننا يجب أن نقف هنا وقفة تأمل وتدبر خاشعة فى شدة لهيب نار جهنم فمثلا درجة حرارة سطح الشمس000/6 درجه مؤيه ودرجة حرارة باطن ألشمس أعلى من ذلك بكثير إذ تبلغ عشرون مليون درجه مؤيه وطبعا الشمس نجم من بلايين النجوم ألمتوسطه من حيث ألحجم والوزن والطاقه والحرارة فثمة شموس أو نجوم أخرى يبلغ قطر أحدها قدر قطر شمسنا هذه نحو ألفين مره وتصل درجة حرارة سطحه000/39 درجة حرارة مؤيه،فلك أن تتصور كم تبلغ درجة حرارة باطنه ،طبعا ستتجاوز البليونات من الدرجات المؤيه ،فكيف تكون درجة حرارة جهنم وهى التى أوقد عليها ثلاثة ألاف من السنين ونحن لانعلم طبعا أهذه ألثلاثة آلاف سنه قد حسبت بسنين كسنين ألدنيا بمعنى أن اليوم الواحد من هذه السنين ألثلاثة آلاف بيوم كأيام ألدنيا أم اليوم الواحد كألف سنه مما تعدون وهو مقدار اليوم فى الآخرة ؟الله وحده أعلم ولكن ذلك يوضح للمستبصرين شدة سعير جهنم ،وحتى تكون شديدة السواد والظلمة لتليق بعذاب من عصى وكان من الكافرين وكان قد تشبث بالمعصيه حتى فارق الدنيا ومات عليها ،حينئذ لاينفعهم ألإعتذار ولا ألبكاء والنحيب ،ولو صارت دموعهم دماءا فهم من أهل النار ،فكفاك ياأخى بالموت واعظا،والإنسان أخي ألمسلم فى منتهى ألضعف ولكن يمتلكه ألرياء والغرور فمثلا ألبوصه ألمربعه ألواحدة من جلدك (تساوى حوالى قدر حجم مساحة ظفر ألإبهام )تحتوى على645 غده عرقيه و77 قدما من ألأعصاب و1000 وصله عصبيه و65 بصيلة شعر و75 غده دهنيه و19 قدما من ألأوعيه ألدمويه ،فكيف بك بجلد ألإنسان كله ؟فهذا مكمن ألإبداع فى ألخلق وكذلك مكمن الضعف ،لذا فالجلد هو مصدر ألإحساس بالألم ولذلك فإن من إعجاز ألقرآن ألكريم لما ذكر عذاب الكافرين فى ألنار قال سبحانه وتعالى (كُلَمَا نَضَجَت جِلُودهم بَدَّلنَاهُمْ جِلُودا غَيْرَهَا ) ولم يقل سبحانه وتعالى (لحوما غيرها ) لأن ألجلد يحتوى على ألغالبيه ألعظمى من مراكز الخلايا ألعصبيه فى الجسم كله ،فسبحان من أبدع خلق ألإنسان وأحسن صورته وإلى لقاء آخر لنستكمل الحديث فى أحداث أليوم ألمعلوم إن كان لى فى العمر بقيه...................................الزليل لرحمة ربه ساد يكو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بشراكم اليوم اهل الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسطورة الشرق :: ~¤¦¦§¦¦¤~المنتدى الأسلامي ~¤¦¦§¦¦¤~ :: منتدى الدين الأسلامي-
انتقل الى:  

للتسجيل اضغط هـنـا